وأنا قاعده النهارده قدام التليفزيون جت الآيه دي وكانت قبل برنامج الشعراوي، وكأني أول مره أسمعها رغم اني طبعاً سمعتها وقرأتها كتير ..!
من سنتين تقريباً وأنا بقرأ القرآن في بعض آيا شدت انتباهي وكأني برده أول مرة أقرأها وكتبت علي الفيس بوك اننا فعلاً بنقرأ القرآن من غير لا تركيز ولا تدبر ..!
من أسبوعين تقريباً لقيت كورس عن كيفية تدبر القرآن .. وده بعد ما تم قبلوي كسفيرة لمنصة رواق.

الهدف من كلامي هو ازاي احنا بقينا بنتعامل مع القرآن بالطريقة دي، بنقرأه أو بنسمعه كأننا آلات مبرمجة .. مش هتكلم عن اللي بيقوأوا القرآن أو بيسمعوه في المواصلات، أكيد مهما كان أحسن من الأغاني بتاعة اليومين دول .
لكن فكرتي في التدبر والفهم .. في التركيز في التلاوة !


اللهم أرزقنا الإخلاص في العلم والعمل، واهدنا الصراط المستقيم.

الحمد لله



الوحدة

Posted by Marwa Fahmy | 7:37 PM | , | 2 comments »


من زمان بطلت أتكلم في اني لوحدي وان مليش أصحاب وأصدقاء بجد .. يمكن لأني اتعودت أو معدش فارق معايا، أو يمكن بقيت بعرف أدي للناس أعذار  .. وتقريباً كده الموضوع بقي بالنسبالي عادي ومعدش فارق معايا وجود حد من عدمه!

من أسبوع كنت لوحدي واقفه قدام غرفة عمليات بستني أكتر شخص بحبه ومتعلقه بيه في حياتي .. رجلي الوحيد أبى ..!

عمري ما حسيت إني وحيده زي الموقف ده .. كل المواقف اللي كنت بقول عليها كده أو بحسها كده متجيش حاجة جمب الموقف ده .. اد ايه احساس قاسي ومتعب ومرهق .. عرفت ان مهما كان قرايبك ومعارفك ومهما كان الناس اللي حواليك من قريب أو من بعيد عددهم كتير فهم شويه هوا، منظر .. أكيد هتلاقي حد يسأل وأكيد هتلاقي حد يخدم بس اللي بيخدم ده مكنش هيخدم لولا ان اتقدمله السبت قبل كده وأكيد برده مش كل اللي قدمتله السبت هتلاقي منه الأحد!

الفترة اللي فاتت اترسخ عندي فعلاً فكرة "الدنيا مصالح" .. مش عشان الموقف ده بس لكن حاجات كتير!

اللي متأكده منه برغم من كل حاجة .. ان ربنا معايا ومش هيسيبني ومهما كنت لوحدي أو حتي حسيت الاحساس ده، عمر ربنا ما هيتخلي عني.

"وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ"
في فتح مكة قال الرسول علية أفضل الصلاة والسلام ( من دخل المسجد فهو آمن ومن دخل بيتي فهو آمن ومن دخل بيت أبا سفيان فهو آمن ) .. انتوا متخيلين .. أبو سفيان الذي عادا الاسلام والرسول ما يقرب من العشرين عاماً .. الرسول صفح عنه لا وكمان كرمه هذا التكريم !!!
خلينا نفتكر حادثة موت عم النبي حمزة علية السلام ، فاكرين من الذي أوصي بقتلة - زوجة أبا سفيان - عارفين كلنا عملت ايه في جثة عم النبي - أكلت كبدة وعملت من أمعاءه عقد - اللي هي في نفس البيت اللي كرمه واللي كان موت حمزة سبب من أسباب تسمية هذا العام بعام الحزن ... ايه كمية التسامح والعفو دي .. ايه الخلق ده.
بعد اللي حصله في الطائف مدعاش عليهم رغم ان كان ملك الجبال مستني منه الأمر!
وغيرها من مواقف ودروس وعبر ...
تعالوا نبص لنفسنا شوية بقي كده .. فاكرين كل اللي بص لينا بصه مش تمام، فاكرين اللي قالنا كلمة جرحتنا، فاكرين اللي علَ صوته علينا .. فاكرين اللي خانا .. فاكرين اللي استندل معانا .. فاكرين اللي اتكلم علينا كلمة معجبتناش من قدامنا أو من ورانا .. ولسه نفسنا مش صافيه ناحيتهم تماماً حتي اللي سامحناهم أو نسيناهم لو افتكرنا الموقف بنحس ان لأ في حاجة جوانا لسه ناحيتهم!
اللهم أجعلنا ممن يتحلي بخُلق نبيك الحبيب 
❤️
❣️

Get widget