انا اللي حواجبي مرفوعة
وضحكتي سهلة ممنوعة
انا اللي مشاعري في قلبي
وصوتي ماتعرفه ميوعه
انا اللي جد وقت الجد
وتهريجي بيقلب جد
يعز عليا اموت من الضحك
وشايفه الهم موت حد
بحاول ابتسم لكن مافيش فرصة
بضارب بالامل والحلم في البورصة
بتنهار اسهمي لكن ولا يائسة
ولا بنسي
وبفرد ضحكتي علي وش بقي اقسي
وبفرض ضحكتي وانا بالوجع حاسة
انا العيان وانا الدكتور
وانا الضلة اللي شايلة النور
انا الملكة وانا الحراس وانا الابواب وانا ابقي السور
انا المسموح..انا الباب.. اللي لوتحسبله الف حساب
ماتدخلهوش ولومفتوح
انا الغامض انا المشروح
انا الجامد اوي المجروح
انا الوطن اللي عامل شعب
وانا الشعب اللي مش مغلوب
انا مظاهرة بقالها كام سنة ماشية
بتتحدف يوماتي بطوب
ولا بترجع ولا بتهدأ وتتنازل عن المطلوب
ولا بتقبل حلول في النص
ولا بتحود عن المسار
انا اللي حتي في موتي
بجد مصممة اني اختار
انا متاهة في الاستقرار
اقول ليه للحمار يا اسد وهو حمار؟؟!!
انا الواضحة..اللي بتصيبك بالاستفسار
ومقتنعة ان فعلا كل شئ ممكن
مافيش ولا حاجة مش ممكن
جميع ماشوفته في الدنيا ارادة
وصلت لقرار
 



نورعبدالله




الحمد لله رب العالمين، حمداً كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، عدد خلقه، ورضا نفسه، ومداد كلماته، وزنة عرشه.
الحمد لله عدد ما لهجت الألسن بذكره.
الحمد لله عدد ما نطق اللسان، وعدد ما رُفع الأذان.
الحمد لله عدد ما وزن الميزان، وعدد ما قُريء القرآن.
الحمد لله عدد الريش والوبر، وعدد الرمل والحجر.
الحمد لله عدد الرمش والشعر، أضعاف أضعاف زبد البحر.
الحمد لله عدد ما مشت الأقدام، وعدد ما سطَرت الأقلام.
الحمد لله عدد ما صُفَت الصفوف، والحمد لله عدد ما خطَت الحروف.
الحمد لله عدد السماوات وما أظللن، والحمد لله عدد الأرضين وما أقللن.
الحمد لله عدد تعاقب الليل والنهار.
الحمد لله عدد ما صلى المصلون، وصام الصائمون، ولَبى الحجاج والمعتمرون.
الحمد لله عدد ما طاف الطائفون، وعدد ما سعى الساعون.
الحمد لله عدد ما طلعت الشمس، وظهر القمر.
الحمد لله عدد ما غربت الشمس، وأفل القمر.
الحمد لله عدد ما كان، وما يكون، وما سيكون.
الحمد لله حتى يرضى، والحمد لله إذا رضي، والحمد لله بعد الرضا، وسبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم عدد ذلك، ولا إله إلا الله عدد ذلك، والله أكبر عدد ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم عدد ذلك.
وأستغفر الله العظيم، الذى لا إله إلا هو الحي القيوم، وأتوب إليه عدد ذلك.


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين.



من كتاب   
سر دوام النعم






 ربنا لك الحمد

اللهم ربنا لك الحمد، بما خلقتنا ورزقتنا، وهديتنا وعلمتنا، وأنقذتنا وفرَجت عنا.
لك الحمد بالإيمان، ولك الحمد بالإسلام، ولك الحمد بالقرآن، ولك الحمد بالأهل والمال والمعافاة.
كَبتّ عدونا، وبسطت رزقنا، وأظهرت أمننا، وجمعت فرقتنا، وأحسنت معافاتنا، ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا.
فلك الحمد على ذلك حمداً كثيراً
لك الحمد بكل نعمة أنعمت بها علينا فى قديم أو حديث، أو سر أو علانية، أو خاصة أو عامة، أو حي أو ميت، أو شاهد أو غائب.
لك الحمد حتى ترضَى.
ولك الحمد إذا رضيت.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


من كتاب   
سر دوام النعم


عيد سعيد

Posted by Marwa Fahmy | 10:28 PM | , | 3 comments »


كل عام وكل مصر والأمه العربيه والاسلاميه بألف خير






معظم الجيل بتاعى بيشتكى وبنقول رمضان زمان كان أحلى، رمضان زمان كان له طعم تانى، ...
لكن مفيش حد بيقول ايه اللى اتغير، او ايه السبب!

 السبب اننا كبرنا ومشاكلنا كبرت وبقينا بنفكر وبنشيل هموم واحيانا هموم غيرنا كمان، 
بس الأهم اننا معدش ينفع ننزل نلعب فى الشارع زى زمان ونشيل الفانوس ونقول وحوى يا وحوى!
أيوه هى حاجات بسيطه وطفوليه بس ليها اهميه كبيره اوى وبتخلينا نحس بالسعاده.

زمان لو عدى يوم منزلتش او مظهرتش كنت بتلاقى كل شويه حد يعدى يسأل عليك، حد يتصل بيك
دلوقتى ... لو غبت سنه .. ابقى قابلى لو حد افتكرك ولا عبرك
أيوه أيوه مجربه !


أتمنى الناس هى اللى تتغير وترجع زى زمان
ساعتها هنلاقى رمضان زمان هو رمضان دلوقتى

كل سنه وانتم طيبين
ورمضان كريم
:)



 

 كنت بمر بظرف قاسى جدا الايام اللى فاتت وده بسبب ان والدى كان هيعمل عمليه ده كان مأثر على نفسيتى جدا بجانب مشاكل أخرى

الحمد لله عدت على خير وبابا رجعلى بالسلامه 
اتمنى منكم انكوا تدعوله ربنا يتمم شفاؤه على خير ويخلهولى هو وماما يارب

بعترف ان احيانا كتير بتمنى ابعد عنهم لأنهم مضيقنها عليا اوى خصوصا فى موضوع الشغل
لكن هذا لا ينفى اننى لا استطيع الاستغناء عنهم 

الايام اللى فاتت خليتنى اتأكد ان 99% من اللى موجودين فى حياتى ملهومش اى ستين لازمه 
وحتى الواحد % اللى فاضل فيه شويه شك !

مش هقول انى مصدومه لا ابدا انا كنت عارفه ده وكويس انى للمره المليون احساسى بيطلع صح!
ومش هقول انى هعامل الناس بالمثل لانى قررت ده كذا مره قبل كده ومعرفتش
كل واحد بيعمل بأصله وبتربيته وبضميره!

وادينى بتعلم!!!

الحمد لله
 



 أيوه دى الحقيقه اللى اكتشفتها مؤخرا .. كلنا بنضحك على بعض بالجمله دى!

الفتره اللى فاتت مريت بتجربه ليست بهينه ولكنى تعلمت ان لا اندم على شئ ابدا وان اتعلم منه مهما خرجت من التجربه خسرانه!
لن اشرح التجربه بتفاصيلها ولكن احببت ان اشرك معكم ما تعلمته منها
وهو
ان فعلا الحلاوه مش حلاوة الروح او مش كل الناس فاهمه ده ولا عارفاه وحتى اللى عارفينه مش شرط بيعملوا بيه!

ممكن جدا يكون شخص فيه جميع الصفات المكروهه وبالرغم من ذلك قد تراه انسانا جميلا وبالرغم من معرفتك لمساوءه
قد تتقرب منه وتحب وجوده بجانبك دائما ....!

وممكن كمان شخص تبقى عارف كل مميزاته مدى طيبته ومدى التزامه وقربه من الله وقد تكون تثق به الى اقصى درجه
ولكن فى المقابل لا تحب قربه ووجوده بجانبك .....!

ممكن نمر بتجربه نحس اننا خسرنا فيها كتير-ومش شرط الخساره تكون اشخاص- لكن المهم ان لا نتنازل عن مبادئنا ولا نحس بانهزام
لمجرد وجود اشخاص لا قيمه لهم على وجه الأرض فى حياتك !


*بعد اى تجربه ممكن تلاقى الناس اللى حواليك بيضطروك انك تعمل حاجه من وجهة نظرهم صح وحلال لكن من وجهة نظرك واقتناعاتك بتبقى الحاجه دى غلط وحرام عشان كده لازم نقرب من ربنا اكتر لانه هو الوحيد اللى هيساعدنا نبعد عن اى حاجه غلط وحرام ...

لا يخفى عليكم ما يحدث فى مصر الأن، انه شئ يصعب استيعابه حقا!
من معه الحق ومن المخطئ؟!
من يدرى ويفهم كل ما يقوله ويؤمن به ومن هو الذى يريد ضرر هذا البلد؟؟
أليس من حق شباب مصر الذين هم مستقبلها ان يفهموا ما يحدث ومن على حق ومن يغريهم بكلامه وايمانه ودينه؟؟
لا اخفى عليكم ان الشك بدأ يتسرب الىّ !
أعترف انى دائما مع الثوار ومع من هم بالتحرير ولا أحب من يهاجمهم، ولكنى أعترف أيضا اننى لست خريجه سياسه واقتصاد ولا علوم سياسيه، وان كل علاقتى بالسياسه كانت تتمثل فى حبى الفطرى لبلدى ورغبتى الشديده فى ان اجد كل السلبيات التى أراها يوميا ايجابيات فى يوم من الأيام! وكان اول كتاب سياسى اقرأه هو لماذا لا يثور المصريون للدكتور علاء الأسوانى وبعض البرامج التى يمكن ان نقول عليها جريئه والتى تعرض من سرق كام مليون وهرب ومن استورد لحوم لا تصلح للاستخدام الأدمى تم رفض دخولها بلاد أخرى ثم قام احد باستيرادها لادخالها بلدنا ( المظلومه)!
نعم انها مظلومه خطر على بالى هذا التشبيه الأن.. ان مصر مثل العروس اللعبه الجميله والاخوات يستمرون فى شدها من كل طرف ولا يدرون - فى حاله مصر يدرون - ان بداخلها انسان يتعذب من الألم الناتج على الشد وكاد ان يتمزق الى اربعه اجزاء - وربما أكثر- ، بقيت حاسه ان مصر عايزه تصرخ وتقول حرام عليكم كفايه اخرجوا منى كلكم مش عايزه حد لا يصلحنى ولا يدمرنى ولا يخاف عليا!
ما لا استطيع ان انكره هو تأكيد وجود جزء من جميع هذه الطوائف يحب فعلا هذا البلد ويريد لها الخير، وايضا وجود اناس لا يفهمون كل ما يجرى وانا منهم احيانا بكون رأئ من كلام من أثق بهم!

والأن قولوا لى يا من أثق بهم ويا من تفهمون فى عالم السياسه،
ماذا ترون؟ ماذا بعد؟ وما الحل للخروج من هذه الحاله؟؟!


Get widget