وأنا قاعده النهارده قدام التليفزيون جت الآيه دي وكانت قبل برنامج الشعراوي، وكأني أول مره أسمعها رغم اني طبعاً سمعتها وقرأتها كتير ..!
من سنتين تقريباً وأنا بقرأ القرآن في بعض آيا شدت انتباهي وكأني برده أول مرة أقرأها وكتبت علي الفيس بوك اننا فعلاً بنقرأ القرآن من غير لا تركيز ولا تدبر ..!
من أسبوعين تقريباً لقيت كورس عن كيفية تدبر القرآن .. وده بعد ما تم قبلوي كسفيرة لمنصة رواق.

الهدف من كلامي هو ازاي احنا بقينا بنتعامل مع القرآن بالطريقة دي، بنقرأه أو بنسمعه كأننا آلات مبرمجة .. مش هتكلم عن اللي بيقوأوا القرآن أو بيسمعوه في المواصلات، أكيد مهما كان أحسن من الأغاني بتاعة اليومين دول .
لكن فكرتي في التدبر والفهم .. في التركيز في التلاوة !


اللهم أرزقنا الإخلاص في العلم والعمل، واهدنا الصراط المستقيم.

الحمد لله



الوحدة

Posted by Marwa Fahmy | 7:37 PM | , | 2 comments »


من زمان بطلت أتكلم في اني لوحدي وان مليش أصحاب وأصدقاء بجد .. يمكن لأني اتعودت أو معدش فارق معايا، أو يمكن بقيت بعرف أدي للناس أعذار  .. وتقريباً كده الموضوع بقي بالنسبالي عادي ومعدش فارق معايا وجود حد من عدمه!

من أسبوع كنت لوحدي واقفه قدام غرفة عمليات بستني أكتر شخص بحبه ومتعلقه بيه في حياتي .. رجلي الوحيد أبى ..!

عمري ما حسيت إني وحيده زي الموقف ده .. كل المواقف اللي كنت بقول عليها كده أو بحسها كده متجيش حاجة جمب الموقف ده .. اد ايه احساس قاسي ومتعب ومرهق .. عرفت ان مهما كان قرايبك ومعارفك ومهما كان الناس اللي حواليك من قريب أو من بعيد عددهم كتير فهم شويه هوا، منظر .. أكيد هتلاقي حد يسأل وأكيد هتلاقي حد يخدم بس اللي بيخدم ده مكنش هيخدم لولا ان اتقدمله السبت قبل كده وأكيد برده مش كل اللي قدمتله السبت هتلاقي منه الأحد!

الفترة اللي فاتت اترسخ عندي فعلاً فكرة "الدنيا مصالح" .. مش عشان الموقف ده بس لكن حاجات كتير!

اللي متأكده منه برغم من كل حاجة .. ان ربنا معايا ومش هيسيبني ومهما كنت لوحدي أو حتي حسيت الاحساس ده، عمر ربنا ما هيتخلي عني.

"وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ"
في فتح مكة قال الرسول علية أفضل الصلاة والسلام ( من دخل المسجد فهو آمن ومن دخل بيتي فهو آمن ومن دخل بيت أبا سفيان فهو آمن ) .. انتوا متخيلين .. أبو سفيان الذي عادا الاسلام والرسول ما يقرب من العشرين عاماً .. الرسول صفح عنه لا وكمان كرمه هذا التكريم !!!
خلينا نفتكر حادثة موت عم النبي حمزة علية السلام ، فاكرين من الذي أوصي بقتلة - زوجة أبا سفيان - عارفين كلنا عملت ايه في جثة عم النبي - أكلت كبدة وعملت من أمعاءه عقد - اللي هي في نفس البيت اللي كرمه واللي كان موت حمزة سبب من أسباب تسمية هذا العام بعام الحزن ... ايه كمية التسامح والعفو دي .. ايه الخلق ده.
بعد اللي حصله في الطائف مدعاش عليهم رغم ان كان ملك الجبال مستني منه الأمر!
وغيرها من مواقف ودروس وعبر ...
تعالوا نبص لنفسنا شوية بقي كده .. فاكرين كل اللي بص لينا بصه مش تمام، فاكرين اللي قالنا كلمة جرحتنا، فاكرين اللي علَ صوته علينا .. فاكرين اللي خانا .. فاكرين اللي استندل معانا .. فاكرين اللي اتكلم علينا كلمة معجبتناش من قدامنا أو من ورانا .. ولسه نفسنا مش صافيه ناحيتهم تماماً حتي اللي سامحناهم أو نسيناهم لو افتكرنا الموقف بنحس ان لأ في حاجة جوانا لسه ناحيتهم!
اللهم أجعلنا ممن يتحلي بخُلق نبيك الحبيب 
❤️
❣️

التدوينة دي بمناسبة حلقة قُمرة - رغم ان الموضوع في دماغي من زمان -

انا دايماً كنت زيي زي البنات بحلم بفرح وقاعة وفستان وشقة وكل التجهيزات والكماليات، لكن كل ما كنت بقرأ وشخصيتي بتتغير كان حاجة من الحاجات دي بتتلاشي من أحلامي ..
يعني بقالي فترة طويلة مقتنعة ان النيش ده ملوش اي ٦٠ لازمه بالصيني بكل الهري ده لدرجة اني لما قولت لماما مش هعمل نيش قالتلي استغفري .. كأني قولت حاجة حرام 😬

كمان الفرح والقاعة نظرتي ليهم إختلفت مبقتش شايفه له لازمه وانها مصاريف وهيصه علي الفاضي .. وبرده لما قولت لماما كده قالتلي ليه هتوفريلة !
ورغم ان الفستان ده اللي لسه لحد دلوقتي طبعاً أحب ألبسه .. الا اني ممكن اتنازل عنه لو الظروف متسمحش !

الفكرة دلوقتي ان فعلاً لو البنت قالت الكلام ده هيتقال عليها رخيصة وبايرة وحاجات كتير كده وخصوصاً اللي زي حالاتي وعدوا الثلاثين من غير ما يرتبطوا !!
بس الفكرة مش عشان انا كبرت فبتنازل .. لا الفكرة في ان قناعاتي اختلفت، آرائي وطموحاتي اختلفت، كل حاجة اختلفت - تقريباً - .

الفكرة من الكلام مش اني بقول كلام وبعدين هرجع فيه انا قادرة اني انفذه لكن في حاله معينه - مش بالضرورة أقولها - لكن للتوضيح طبيعي ان اي أم بتبقي عاوزه تجيب نجوم السماء لبنتها .. فكرتي من التدوينه دي اد ايه احنا بنتغير مع الوقت وكل ما بنكبر كل ما قناعاتنا بتختلف.



لطالما كانت تخاف أن يقترب منها أحد، لم تحب يوماً أن يتعلق بها شخص حتي وان أحبته ..!
كانت تتعامل وترتاح وتشعر بالسعاده مع أشخاص كٌثٌر .. ولكن عندما يمر وقت طويل وتجد أن العلاقة استمرت وتأخذ مجري للاقتراب والتعلق، كانت تبعد وتهرب وتتجمد وتتجلد مشاعرها!

وها قد ظهر شخص جديد يقترب وتقترب، تبعد ويبعد، يقترب وتُبعده .. ومع محاولاتها المستميته لأبعاده ولكن جميعها فشلت أمام قوة مشاعرها التي تتزايد رويداً رويداً، فأصبحت لا تستطيع مقاومته .. لا بل لا تستطيع مقاومة مشاعرها!

قام هذا الشخص باخراج شخصية أخري مدفونه بين أضلعها .. لقد أخرج روحاً من جسد كان يعيش أعواماً بلا روح!
اقتربا أكثر وأكثر ورغم معرفتها الأكيدة بأنه سيرحل عنها ويتركها يوماً، الا أنها سمحت لمشاعرها بالخروج، قررت أن تعطيه ما يفقدة هو وما تفقده هي!

وها قد أتي اليوم ليفترقا، وبالرغم من شعورها ورؤيتها لهذا اليوم، بل ورغبتها فيه الا انها قاومت ذلك باستماته، حاولت المحافظة علي هذه المشاعر .. لماذا هذا؟ أوليس هي من كانت تريد ذلك؟، أوليست تراه يستحق الأفضل؟ ولا تريد أن تظلمه معها ؟!
لم تكن تعرف ان الفراق سيكون بهذه الصعوبة .. وها هي قد ذاقت ان تفكر بقلبك .. وها هو قد ذاق ان لا تستمع لقلبك .. وكلاهما على خطأ، عليهما أن يوازنا بين الاثنين!


الشهرين اللي فاتوا كان فيهم نقلة قوية جداً في شخصيتي، أخدت فيهم خطوتين علي اد ما هم مرتبطين ببعض علي اد ما هم ضد بعض .. لكن الحقيقة مش قادرة أحدد فيهم اصلاح ولا لأ، شمال ولا يمين !

فيهم خطوة مش هقول عمري ما تخيلت اني أعملها ولكن كانت جريئة ومش أي حد يعملها وغريبة عليا أنا شخصياً .. يعني اللي يعرفني شخصياً عمره ما هيصدق اني عملت حاجة زي كده !

أقدر أقول ان شخصيتي إختلفت الا حد كبير، لكني برده مازلت متضطربة ومش عارفة أحددها ..!

عرفت ناس علي حقيقتها .. وعرفت حقيقة ناس .. شوفت وشوش ما شوفتهاش ما تقدرش تحدد هم انهي وش !

اتعلمت أتحكم في أعصابي، في كلامي، أختار الوقت المناسب .. أتصرف زي مانا عاوزه وأوصل للي أنا عاوزاه، أنا اللي أتحكم في الظروف مش هي اللي تتحكم فيا!

أهم حاجة إكتشفتها بقي ان علي اد ما بتشتري الناس هم بيبيعوك، ولما بتبيعهم بيشتروك .. وان كل الجنس الآخر - مش هقول الرجالة - واحد .
واننا هنفضل نتخدع  في الناس لآخر يوم في عمرنا .. هتبقي بتفكر في حد والحد ده بيفكر في حد بيفكر في حد رابع .. وهنفضل مبنقدرش القيمة اللي في ايدينا وهنفضل نضيع مننا حاجات كتير أهمها عمرنا وسعادتنا.

وان اللي معاك وجمبك النهارده، بكره هيبيعك عشان يروح لغيرك .. حتي لو غيرك ده لسه مش موجود هيبيعك برده وهيلاقيلة مليون حجة ومبرر .. وهتلاقي في تماسيح كتير أوعي تصدق دموعها واستني عليها شوية هتروحلها هتلاقيها سنتلك سنانها .. هينسوا ان انت اللي مربيهم، ممكن ياكلوك ويحلوا بعديك وهيمشوا يضحكوا ويعيشوا حياتهم ويدوروا علي غيرك مايلاقوش فهيفتكروك ويفتكروا انهم مهما لفوا مش هيلاقيوا غيرك بس ساعتها مش هيلاقوك .. أصهم كالوك !!!

لكل بنت بقي اعرفي ان ملكيش غير ربنا وبعدين ربنا وبعدين ربنا .. مش نفسك ولا أهلك ولا أي حد وأوعي تصدقي وعود أي نوع م الوعود في الغالب هتندمي، بس انا بقولك أوعي تندمي علي حاجة .. انتِ مبتخسريش، إنتِ يا بتكسبي يا بتتعلمي .. كنت كتبت حاجة ع الفيس من شهرين

متفتكريش ان حبك لشخص دي نقطة ضعف فيكِ لما يعرفها أو يحسها
بالعكس دي نقطة قوة يا يستغلها ويكسبك طول العمر
يا اما هو الخسران لأنه مش هيلاقي واحده تحبه أو تهتم بيه أدك

سامحي بس مش علشان حد أكتر من نفسك هتحسي براحة غريبة بعد ما تسامحي، والتسامح مش معناه انك راضية أو انك عاوزة تفتحي صفحة جديدة، بالعكس دي هتبقي أخر خطوة علشان تقلبي أو تقطعي صفحة ، بس سواء كده أو كده أوعي تنسي .. التزمي بشخصيتك الطيبة وأوعي تستسلمي لطاقات سلبية، وأوعي تبدأي انك تبيعي ، سيبي كل واحد يبين أصلة .. وأوعي تنخدعي شوفي الشخص اللي بتتعاملي معاه ده أهله عاملين إزاي، أخواته شخصيتهم ايه، أوعي تميزية عنهم، عمر ما هيبقي في بيضة صالحة وسط بيض ممشش ..

أخيراً بقي سامحي في أي حاجة الا كرامتك ...



البعته

Posted by Marwa Fahmy | 12:08 AM | , , | 0 comments »


أنا لو حبيتك
كل ما أشوفك هجرى عليك
قلبي هيسلم كل ماليا تمد اليك
عمري ما هتكلم غير لما أخد اذن عنيك
السما والأرض هيحلفوا مشافوش غيرنا غرام
تحسب عمرك باللحظة ساعتها مش بالأيام
هنزود ريحة الورد وأعداد الأحلام
كل اللي يحب نغمض هيشوفنا في منام
جوايا مشاعر ياما دارتها يبانوا معاك
هديلك قلبي وأخد قلبك من جواك
هاخدك م الدنيا مش هستني اما اتمناك
هديلك باقي العمر بخاطري وفوقه كمان
هسهر علي راحتك حتي لو انت مش تعبان
تجري دموعك في عنيا لو انت يوم زعلان
السما هتشوفنا هتاخد أي سحاب بالحضن
المطره هتنزل تغسل كل الكون م الحزن
الشمس هتطلع ع الدنيا في ميعاد صحيانك
والقمر ان حبيته يطول يستني عشانك
الضل هيطرح فين ما هترسي ويبقي مكانك
الدنيا هتحلف احساسنا ده ما مر عليها
وهتتباهي بحكياتنا ان احنا أحلي ما فيها
لو بردت من قسوة غيرنا هوانا يدفيها
هتشوف الرقة اللي داريتها سنين في التكشيرة
هتحول بنوته بتجري وتلعب بضفيرة
وهتشوف اللهفة والشوق والاحساس بالغيرة
هتشوفني أسيرة انا اللي سنين علي عرشي أميرة
أيوه هتشوفني أسيرة انا اللي سنين علي عرشي أميرة
الجنة هتبقي جوه البيت اللي تجيبهولي
السما هترمي عليها نجومها زي اللولي
هتقول علي احساسك بيا والله ما حاكولي
عن احساس زي ده في الدنيا ولا يوم وصفولي
كلمة يا حبيبي هتبقي أقل كلام يتقال
روح بخيالك للأجمل منها، إستكفي خيال
دانت هتسمع مني اللي لا علي خاطر ولا بال
داحنا هنفرح فرحه ما جتناش من واحنا عيال
هعملك بدوية ببرقع لابسه الخلخال
هعملك هندية بساري وحلقها هلال
هزرعلك بيتنا جناين وأحاوطها بجبال
دي مشاعري مش أفوره ولا وهم ولا استهبال
ليه لأ لو تبقي راجل مخلص وابن حلال
هتشوف ويايا جوه الكون كون تاني ماتشافش
احساسي قد اللي بقوله بجد مابضحكش
بس
ده لو حبيتك
وأنا أصلاً مبحبكش


نور عبد الله




البنت لما يتمر بكذا تجربه غير ناجحه او حتي تجربه واحده بتدخل في مرحلة عدم الاعتراف بالحب وتقولك مفيش حاجة
اسمها حب أصلاً وان موضوع الجواز عقلاني بحت !

لا علي فكرة في حب بدليل قولة تعالي
وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ ۚ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا  أَن تَقُولُوا قَوْلًا  مَّعْرُوفًا ۚ 

وكمان قول الرسول صلي الله عليه وسلم : لا أرى للمتحابين إلا النكاح 

ربنا سبحانه وتعالي قال " وجعل بينكم موده ورحمه " ده بعد الزواج لأن مشاعر الحب بتطور -للأسف الناس بتشوف انها بتقل- لا هي بترتقي أو بيزيد علي مشاعر الحب الموده والرحمه لأن الموضوع بقي فيه عشره . مشاعر الحب لوحدها ممكن تتقلب لكن لما بترتقي ويزيد عليها الموده والرحمه بيبقي في تمسك أكتر.

هذا رأيي المتواضع والله أعلم ^_^

Get widget