واحنا لسه في الكلية كانوا اصحابي بيروحوا يصلوا في الجامع وصلاة العيد ولما كانوا يقولولي أروح معاهم مكنتش بوافق، لأسباب كتير زي اني مبحبش الزحمة، مبحبش قاعدة الستات وأهم سبب هو انه بيبقي تجمع نميمة في حق الكل والستات الكبار بيقعدوا يبصوا علي البنات ومين تنفع لولي العهد بتاعها!

من ٣ سنين بعد أزمة نفسية عنيفة، بدأت أروح مع ماما - طبعاً أصحابي اتجوزوا وخلفوا من زمان 🙂 - كان لبسي العادي واللي اقل من العادي كمان واللي اصحابي وحتي زمايلي في الكلية كانوا بيخيلوا عليه ومش بيعجبهم اكمنه واسع شويتين، مبهدل جايز، مبهتمش بلون الطرحة ماشي ولا لأ !
كانت ماما تسمع الناس وهي بتتأمز - كل يوم هتيجي لابسه حاجة شكل، ودي مش عارف ايه - 😕

السنه اللي فاتت خليت أغلب اللبس بتاعي عبايات وأنا رايحة، السنادي بقي قللت في ده كمان وفضلت لابسه عباية واحدة اسبوع كامل ..!
الأسبوع اللي فات واحدة ندهت عليا، أول مره تكلمني في اليرم ده كنت لابسه جيبه وبلوزه وكنت محرجة وحايه ان البلوزه ضيقة شويه رغم اني كنت مطولة الطرحة، لاقيت الست دي بتقولي معدتيش تلبسي عبايات، أنا استغربت قولتلها بحسبك هتقوليلي معتيش تلبسي اللي انتِ لابساه ده .. قالتلي لأ معدتيش تلبسي عبايات، مكبراكي، بقالي ٣ سنين بشوفك في الجامع بتلبسي نفس العبايات، عاوزه تلبسي عبايات البسي بس - أنا اللي قاطعطها وقولت بس تكون مدندشة - أنا والست بتتكلم فهمت هي بتلمح لايه طول الكلام بضحك وكان ردي عليها انه مش سبب وان هو نصيب في الأول وفي الأخر.
قالتلي ان عندها بنت وكانت بتلبسها عبايات الأول - بس طبعاً لما بطلت تلبس عبايات بنتها إتجوزت 😅 - 

الفكرة بقي في التريقة اللي الشباب عاملينها بقالهم فترة علي البنات اللي بتروح الجامع متزوقة وحاطه ميكياج، طب ما دي اللي بتعجبكم أهو بتتريقوا ليه بقي، هو الشعب ده عنده انفصام في الشخصية ولا ايه نفسي أفهم ؟!
أنا من يوميها مروحتش الجامع، أنا بروح الجامع عشان أصلي مش عشان أشقط عريس أياً كان أنا لبسي وفي أي مكان مش الجامع بس!

هل فعلا المثل حقيقي في كل اللي بيعجبك وإلبس اللي يعجب الناس ؟!
طب هي الناس شغلها نفسها ببعض ليه ؟!
طب هم الشباب عاوزين ايه البنت الحلوه ولا المحترمه ولا كله في باكيدج واحد؟!
طب ولو كله في باكيدج واحد؟ أنتوا أصلاً فيكوا ايه بتتأمروا عشانه ؟!

اللهم أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها.




طول حياتي للأسف اتعاملت مع ناس كتير اتجرحت واتهنت واتخنت، اتبني جوايا حاجز كبير أوي من عدم الثقة في كل اللي حواليا ..
بعد كل موقف يمر لحظات رضا وراحه جوايا أقول خلاص انا مسامحه فلانه وفلان .. لكن بعد فترة بكتشف أد ايه لسه اللي اتعمل فيا مأثر عليا وعلي نفسيتي وحياتي كلها.

في حلقة مصطفي حسني امبارح قال ان ربنا ممكن يغفر في حقة لكن حق عبده لأ، بس ربنا بيغفر في حقة في حاله واحده ان يكون الشخص اللي غلط وظلم يعمل اقصي ما عنده عشان يصلح اللي عمله، وانا مفيش حد أذاني اهتم يعمل أي حاجة أو يجي يعتزر حتي، بل بالعكس في منهم اللي كان جبروته بيزيد وأسلوبه الوقح بيزيد.

الناس دي انا مش بكرهها، انا لما بفتكرهم بحس بقرف!

عشان كده أنا بعتزر جداً، لأني الحقيقة مش قادرة أسامح أي حد اتسبب في جرح جوايا وتشوية في نفسيتي ودي أكتر أيام أنا بقول حسبي الله ونعم الوكيل في الناس دي واحنا في رمضان، في وقت الفطار وفي وقت الفجر وفي كل الأوقات.

حسبي الله ونعم الوكيل في كل حد ظلمني وأذاني وجرحني وشوة نفسيتي .. حسبي الله ونعم الوكيل

رمضان كريم، والمسامح كريم، بس أنا مش كريمه !

حيث أن خطاب صالح سليم ل فاتن حمامه في فيلم الباب المفتوح، انتشر كثيراً وأعجب به الكثيرون، فأسمحوا لي أن أقتبس الفكرة وليس الكلام ...


عزيزي زوجي الذي لم يأتِ بعد، وربما لن يُقدر الله له القدوم .. أعترف لك أني إنتظرت وحلمت كثيراً بفارس أحلامي، وحيث أنني قد أنتهيت من قراءة رواية "غزل البنات" منذ أيام قليلة، فسأعترف أيضاً أن هذه الأحلام وهذا الإنتظار أغلال ناعمه ربما يجب عليّ أن أتخلص منها، ولكن لا أعرف إذا كنت سأستطيع ذلك أم لا ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك بأني سأهتم بشكل بيتنا وما قيمة أساسه وما الألوان التي سنطليها في الجدران، فبرغم عملي في مجال الديكور فتره من الزمن فإنني لم أجد شغفاً أو حباً لمعرفه أو التفكير في هذه الأشياء لنفسي ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك بأن أكون المرأه المدللة التي ستنتظر كل شيء منك، فلقد تعلمت الاستغناء بذاتي والاعتماد عليها، فإن طلبت منك الشئ ولم أجده ربما لا أطلبه ثانية قد أستغني عنه أو قد أجلبه لنفسي بنفسي، ولكن هنا أعدك أنه ربما تكون المره الأخيره التي أطلب فيها منك شيئاً ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك أن أكون ربة بيت جيدة تقوم يومياً بترتيب البيت وتنظيفه وتعد لك الفطور ومن ثم تبدأ في التفكير والتجهيز في ماذا سيكون طعام الغداء - أها، لنا هنا وقفه فربما أيضاً لن أستشيرك وأنتظر منك المشورة في ماذا تريد أن تتناول علي الغداء اليوم، فإن أردت شيئاً معيناً فعليك أن تجلبه وتطلب مني أن أطهوه أو قد تطهوه بنفسك .. أي أنك ستتناول ما وددت أن أطهوه - فإن قمت بالطهو فهذا ليس لأنني أحب الطهو ولكن سيكون لأنني أود أن أطهو لك، وإن قمت بالتنظيف فسأفعل ذلك لأني أود ذلك وإن لم أرِد حتي وان غطت الأتربه كل الأساس فلن أفعل.

عزيزي لا أستطيع أن أعدك أنني سوف أكون إمرأه هادئة الطباع ومطيعه كل الوقت، فللأسف أنا إمرأه عصبيه رغم هدوئي الشديد الذي يراه كل من يتعامل معي ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك أن أكون إمرأه ناعمه، تهتم بنفسها وبجمالها ولبسها وشعرها وبشرتها كل الوقت، فأنا الا حد ما إمرأه عمليه، ربما لا أفعل تلك الأشياء لأني أجدها مضيعه للوقت وربما لا أفعلها لأني لا أريد أن أفعلها ..!

وأخيراً عزيزي لا أستطيع أن أعدك بأني سأعطيك كل شيء من دون مقابل منك، سأحافظ عليك وعلي بيتك لأن هذا أمرُ ربي ، وفي حين إن إستطعت أن تجعل نفسك حبيبي، حينها فقط أعدك أنني سأعطي كل شيء .



في حياتنا حاجات كتير لما بنفتكرها بنقول احنا ازاي كنا بنعمل كده علي حاجات كانت غلط أو مش لازم غلط ممكن بس تكون مش محبوبه في المجتمع كبنت علي الأقل .. وأنا الحاجات دي كانت موجوده في حياتي كتير ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هستسلم لخوف ماما وبابا عليا وكنت هعيش طفولتي وألعب وأطنطط وأطلع فوق السلالم والسطوح وأرن جرس الأبواب وأجري .- بدل ما كنت بنتقد ده، بدل ما كنت لسه في رابعه ابتدائي وأقول لأ خلاص أنا كبرت معدش ينفع ألعب في الشارع - .

لو رجع بيا الزمن مكنتش عرضت علي أصحابي أننا نكون أصدقاء واللي احنا حاليا منبنتكلمش أصلاً، كنت خليتني أصاحب الكل ومميزشي حد عن حد ..!

لو رجع بيا الزمن كنت إحتفظت بأسراري اللي كانت طبيعيه جدا ساعتها ومكنتش أذتمنت حد عليها زي ما هن كانوا بيعملوا وفضل كل واحده تنتقد وتتكلم وتغل في نفسها عليا، رغم ان حالهن أسوأ من حالي كتير ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هبقي البنت المتواضعه اللي عادي باباها مدرس في المدرسه وبتتكلم عادي، كنت عيشت الدور وميزت نفسي بزياده عن إني شاطره وبس ..!

لو رجع بيا الزمن كنت عيشت مراهقتي زي الكل ومكنتش عيشت المرحله دي حج وعمرة وفقه وحديث وتوحيد ..!

لو رجع بيا الزمن كنت زاكرت وجحت وتفوقت في كليتي وموادي وبس حتي وأنا مش بحبها ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش دخلت أسره في الكلية وحبيت الأعمال التطوعية ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هبقي الكاميرا وومن في الأسرة دي وبقيت البنت الكيوت اللي بتتكسف وبتحافظ علي بريزتيجها ..!

لو رجع بيا الزمن كنت اهتميت بنفسي وشكلي ولبسي وكلامي أيام الجامعه وعيشتها بطولها وبعرضها عشان أحس إني طالبه جامعيه ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش دخلت ناس معينه في حياتي ولا إستأمنتهم علي نفسي وكرامتي ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هقول علي حاجة غلط ولا هخاف علي حد ولا هنصح حد ولا هنتقد حد، مكنتش هخلي حد يقول عليا مقفله ولا معقدة ..!

"أعليّ أن ألومكما أبوايا علي أنكما ربيتماني"




لقد حقق الله لي أمنية قديمة بأن أعيش في القاهرة، ربما كانت حكمة الله أن لا تطول المدة في الاستقرار لكي أعلم أنني لا أقدر علي تلك المهمه ولا أقدر علي تغيير شيء ...

رما يكتب الله لي العودة مرة أخري .. أعلم أن الغربة ليست بالشي الهين ، ولكن اللع يعلم كم كنت بحاجة الي خطوة مثل ذلك .. أعلم أن بعدي عن أمي وأبي شيء غير محبب وربما أنتقده وينتقده الكثيرون .. ولكن لو تعلمون ..!

أكثر كلمة نطقت بها خلال غربتي وآلمتني كما لم تؤلمني من قبل هي " أنا وحيدة"، فلقد شعرت كم هي حقيقية ومؤلمة، بل آخافتني كثيراً ..

نعمه من الله أن يلهمك أخيراً بالدعوة التي قضيت وقتاً لا تعرف كيف تدعو أو بماذا تدعو أو أتدعو أم لا ..

الحمد لله


كلمتين محشورين في زوري

قُلت المعلومة دي قبل كده وبعيدها تاني لعل أبقي سبب في أي تغيير
المعلومه المتعارف عليها في ان الست جسمها كله عوره فبتغطيه وهي خارجه - ما علينا من موضوع الحجاب -
لكن اللي مش معروفه عورة المرأة بالنسبة للمرأة وهي "من السرة للركبة".. يعني الله يكرمك مش عشان الصيف داخل تقعدي بشورت قدام صاحبتك أو البنات اللي انتي مقيمه معاهم .
أنا الفترة اللي فاتت بس فهمت ليه الكلام اللي كنت بشوفه مكتوب علي أبواب الحمامات في الكلية ده كان بيتكتب وأتاريه في الغالب كان حقيقي، اللي هي علاقات البنات مع بعض ربنا يعافينا ويبعد عننا كل شر 🙁

وكذلك بالنسبة للرجاله علي فكرة موضوع الشورت القصير والمايوه وما شابه الله يكرمك ده مش متاح قدام الراجل اللي زيك فما بالك قدام البنات والستات!
انت كمان مش المفروض تلبس ضيق أو بكت وتبين عضلاك وتقسيمة جسمك، لأنك كده بتغري الجنس الآخر برده.

ربنا عافانا وادانا حدود في كل حاجة عشان يعفنا ومنقعش في الغلط والمصايب اللي بتحصل وده عشانا احنا مش بيخنق علينا ولا حاجة.


اللهم ما بلغت اللهم فأشهد


الايمان بالقضاء والقدر والرضا باللي ربنا كاتبه لينا
كلنا بنقول اننا كده بس مش الكل صادق او مش بنفس الدرجة .. في اللي ايمانه قوي اوي وفيه اللي في قلبه ذرة حزن من اي حاجة بيمر بيها وبيحاول يقومها وفيه اللي مستسلم للحزن علي كل حاجة بتحصله.

زمان أقدر أقول اني كنت من النوع الثالث ده، كنت بحس ان الدنيا كلها متآمره عليا، اني محدش بيحبني، ان في مكان مش مكاني .. دايماً كنت حزينه ودايماً كنت بشتكي وبالتالي دايماً كنت مكشرة ومش بضحك غير نادر جداً، وده كان سبب كافي ان ناس كتير تبعد عني وميحبوش يتعاملوا معايا، وممكن أقول ان خسرت فرص اني اصاحب ناس كتير، ولكن بشخصيتي الجديدة مقتنعه انه مفيش نصيب لده وان دورهم في حياتي انتهي! 😊

حالياً أنا بتراوح بين النوعين التانيين للأسف مش هقدر أقول اني وصلت للنوع الأول بالشكل الكامل الكافي.

شغلي الجديد وسفري كان سبب في تغير كتير في اللي وصلتله، الحمد لله وكلت ربنا في أموري كلها، بقيت بستخيره في اي أمر ولو بسيط وأسيب الأمر يحصل زي ما ربنا يختارلي .. سفري برده كان سبب في ان سقف توقعاتي من الناس 
منخفض تماماً فلما مبقتش بستني منهم حاجة مبقتش بزعل ولا بكشر في وشهم وعادي جداً. 🙂

كان عندي حالة وفاة اليومين اللي فاتوا، من أكتر الناس اللي شوفتها حابه الحياة وبتدلع نفسها ومش تحرم نفسها من حاجة .. مكنتش حاطه في دماغها ابداً انها هتموت حتي لما بتتعب وتقوم تلاقيها استغلت الطاقه والصحه اللي عندها بانها بتعيش، مكنتش محتاجة حاجة من حد كل اللي كانت بتحتاجة في الفتره الأخيرة انها متبقاش لوحدها باليل، بس للأسف في الغالب ولظروف الحياة والبيت اللي كانت عايشه فيها أغلب الوقت كانت لوحدها .. كانت بتشتري حاجات جديدة وتعينها وتجيب كل حاجة بالكمية ويفضل عندها فعلاً بتحب الحياة .. وفي الأخر ماتت ومخدتش معاها حاجة أبداً .. لو الكل يعرف ده محدش هيطمع ولا يستغل ولا يأذي .. ولا حتي يكوّم ويبخل علي نفسه ..!
الل حصل ده خلاني اجدد في قراراي اللي أخدته لسه من فتره قريبة اني محرمش نفسي من حاجة وأعيش واستمتع علي اد ما أقدر، بدام من باخد حاجة من حد ولا بأذي حد !

ربنا يرحمك يا نينه أحسان ويدخلك فسيح جناته. 
💞





Get widget