حيث أن خطاب صالح سليم ل فاتن حمامه في فيلم الباب المفتوح، انتشر كثيراً وأعجب به الكثيرون، فأسمحوا لي أن أقتبس الفكرة وليس الكلام ...


عزيزي زوجي الذي لم يأتِ بعد، وربما لن يُقدر الله له القدوم .. أعترف لك أني إنتظرت وحلمت كثيراً بفارس أحلامي، وحيث أنني قد أنتهيت من قراءة رواية "غزل البنات" منذ أيام قليلة، فسأعترف أيضاً أن هذه الأحلام وهذا الإنتظار أغلال ناعمه ربما يجب عليّ أن أتخلص منها، ولكن لا أعرف إذا كنت سأستطيع ذلك أم لا ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك بأني سأهتم بشكل بيتنا وما قيمة أساسه وما الألوان التي سنطليها في الجدران، فبرغم عملي في مجال الديكور فتره من الزمن فإنني لم أجد شغفاً أو حباً لمعرفه أو التفكير في هذه الأشياء لنفسي ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك بأن أكون المرأه المدللة التي ستنتظر كل شيء منك، فلقد تعلمت الاستغناء بذاتي والاعتماد عليها، فإن طلبت منك الشئ ولم أجده ربما لا أطلبه ثانية قد أستغني عنه أو قد أجلبه لنفسي بنفسي، ولكن هنا أعدك أنه ربما تكون المره الأخيره التي أطلب فيها منك شيئاً ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك أن أكون ربة بيت جيدة تقوم يومياً بترتيب البيت وتنظيفه وتعد لك الفطور ومن ثم تبدأ في التفكير والتجهيز في ماذا سيكون طعام الغداء - أها، لنا هنا وقفه فربما أيضاً لن أستشيرك وأنتظر منك المشورة في ماذا تريد أن تتناول علي الغداء اليوم، فإن أردت شيئاً معيناً فعليك أن تجلبه وتطلب مني أن أطهوه أو قد تطهوه بنفسك .. أي أنك ستتناول ما وددت أن أطهوه - فإن قمت بالطهو فهذا ليس لأنني أحب الطهو ولكن سيكون لأنني أود أن أطهو لك، وإن قمت بالتنظيف فسأفعل ذلك لأني أود ذلك وإن لم أرِد حتي وان غطت الأتربه كل الأساس فلن أفعل.

عزيزي لا أستطيع أن أعدك أنني سوف أكون إمرأه هادئة الطباع ومطيعه كل الوقت، فللأسف أنا إمرأه عصبيه رغم هدوئي الشديد الذي يراه كل من يتعامل معي ..!

عزيزي لا أستطيع أن أعدك أن أكون إمرأه ناعمه، تهتم بنفسها وبجمالها ولبسها وشعرها وبشرتها كل الوقت، فأنا الا حد ما إمرأه عمليه، ربما لا أفعل تلك الأشياء لأني أجدها مضيعه للوقت وربما لا أفعلها لأني لا أريد أن أفعلها ..!

وأخيراً عزيزي لا أستطيع أن أعدك بأني سأعطيك كل شيء من دون مقابل منك، سأحافظ عليك وعلي بيتك لأن هذا أمرُ ربي ، وفي حين إن إستطعت أن تجعل نفسك حبيبي، حينها فقط أعدك أنني سأعطي كل شيء .



في حياتنا حاجات كتير لما بنفتكرها بنقول احنا ازاي كنا بنعمل كده علي حاجات كانت غلط أو مش لازم غلط ممكن بس تكون مش محبوبه في المجتمع كبنت علي الأقل .. وأنا الحاجات دي كانت موجوده في حياتي كتير ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هستسلم لخوف ماما وبابا عليا وكنت هعيش طفولتي وألعب وأطنطط وأطلع فوق السلالم والسطوح وأرن جرس الأبواب وأجري .- بدل ما كنت بنتقد ده، بدل ما كنت لسه في رابعه ابتدائي وأقول لأ خلاص أنا كبرت معدش ينفع ألعب في الشارع - .

لو رجع بيا الزمن مكنتش عرضت علي أصحابي أننا نكون أصدقاء واللي احنا حاليا منبنتكلمش أصلاً، كنت خليتني أصاحب الكل ومميزشي حد عن حد ..!

لو رجع بيا الزمن كنت إحتفظت بأسراري اللي كانت طبيعيه جدا ساعتها ومكنتش أذتمنت حد عليها زي ما هن كانوا بيعملوا وفضل كل واحده تنتقد وتتكلم وتغل في نفسها عليا، رغم ان حالهن أسوأ من حالي كتير ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هبقي البنت المتواضعه اللي عادي باباها مدرس في المدرسه وبتتكلم عادي، كنت عيشت الدور وميزت نفسي بزياده عن إني شاطره وبس ..!

لو رجع بيا الزمن كنت عيشت مراهقتي زي الكل ومكنتش عيشت المرحله دي حج وعمرة وفقه وحديث وتوحيد ..!

لو رجع بيا الزمن كنت زاكرت وجحت وتفوقت في كليتي وموادي وبس حتي وأنا مش بحبها ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش دخلت أسره في الكلية وحبيت الأعمال التطوعية ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هبقي الكاميرا وومن في الأسرة دي وبقيت البنت الكيوت اللي بتتكسف وبتحافظ علي بريزتيجها ..!

لو رجع بيا الزمن كنت اهتميت بنفسي وشكلي ولبسي وكلامي أيام الجامعه وعيشتها بطولها وبعرضها عشان أحس إني طالبه جامعيه ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش دخلت ناس معينه في حياتي ولا إستأمنتهم علي نفسي وكرامتي ..!

لو رجع بيا الزمن مكنتش هقول علي حاجة غلط ولا هخاف علي حد ولا هنصح حد ولا هنتقد حد، مكنتش هخلي حد يقول عليا مقفله ولا معقدة ..!

"أعليّ أن ألومكما أبوايا علي أنكما ربيتماني"




لقد حقق الله لي أمنية قديمة بأن أعيش في القاهرة، ربما كانت حكمة الله أن لا تطول المدة في الاستقرار لكي أعلم أنني لا أقدر علي تلك المهمه ولا أقدر علي تغيير شيء ...

رما يكتب الله لي العودة مرة أخري .. أعلم أن الغربة ليست بالشي الهين ، ولكن اللع يعلم كم كنت بحاجة الي خطوة مثل ذلك .. أعلم أن بعدي عن أمي وأبي شيء غير محبب وربما أنتقده وينتقده الكثيرون .. ولكن لو تعلمون ..!

أكثر كلمة نطقت بها خلال غربتي وآلمتني كما لم تؤلمني من قبل هي " أنا وحيدة"، فلقد شعرت كم هي حقيقية ومؤلمة، بل آخافتني كثيراً ..

نعمه من الله أن يلهمك أخيراً بالدعوة التي قضيت وقتاً لا تعرف كيف تدعو أو بماذا تدعو أو أتدعو أم لا ..

الحمد لله

Get widget